26‏/04‏/2013

"إذا كنت تستطيع البقاء على قيد الحياة، يجب أن تتذكر أنني أحبك”




بعد إنتهاء الزلزال، عندما وصل رجال الانقاذ لأنقاد منزل امرأة شابة،رأوا جسدها الميت من خلال الشقوق ،ولكن وضع جسمها كان غريب، فهي راكعة على ركبتيها وكأنها شخص يسجد، فجسدها كان يميل إلى الأمام،ويديها تمسك وقد انهار المنزل عليها وسحق ظهرها ورأسها،مع وجود صعوبات ..




وضع قائد الفريق المنقذ يده عبر فجوة ضيقة في الجدار للوصول لجسم المرأة،كان يأمل أن هذه المرأة قد تكون لا تزال على قيد الحياة، ومع ذلك، أوضح جسمها البارد أنها قد ماتت بلا شك.



غادر أعضاء الفريق هذا المنزل وكانوا في طريقهم للبحث في منزل آخر مجاور، ولسبب ما أحس قائد الفريق بضرورة ملحة للعودة إلى المنزل المنهار حيث المرأة الميتة، مرة أخرى ، وهي ساجدة للأسفل.



أدخل رأسه من خلال الشقوق الضيقة للبحث في مساحة صغيرة تحت الجثة هامدة وفجأة صرخ ” طفل ،! هناك طفل! ” عمل الفريق بأكمله معا، بعناية أزالوا أكوام من الدمار حول المرأة الميتة، كان هناك صبي عمره 3 أشهر قليلة ملفوفا في بطانية تحت جثة والدته.



من الواضح ، أن المرأة قامت بتضحية من أجل إنقاذ ابنها، عندما بدأ بيتها بالسقوط ، جعلت جسدها غطاء لحماية ابنها وظلت معه حتى ماتت.



كان الصبي الصغير لا يزال نائما عندما وصل قائد الفريق وحمله جاء طبيب بسرعة لفحص الصبي الصغير، بعد أن فتح الغطاء، ورأى ان هاتف محمول داخل البطانية كان هناك نص الرسالة التي تظهر على الشاشة। تقول :
 “إذا كنت تستطيع البقاء على قيد الحياة، يجب أن تتذكر أنني أحبك
بكى أعضاء الفريق عند قراءة الرسالة “



"إذا كنت تستطيع البقاء على قيد الحياة، يجب أن تتذكر أنني أحبك” 
وهذا هو حب الأم لطفلها !

هناك 20 تعليقًا:

  1. دائما ما تمتعنا جمال بحكاياتك الخالدة خلود حب الام الذى لا يضاهيه او يتعالى عليه حب
    وكل حب صادق فو قصصك وانت طيب
    الفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. إذا كان حب الأم خالد فكذلك حبنا لمن نقدرهم فى شخصهم ومن نحترك كلماتهم كثيرا
      وربنا يديم التواصل والمحبة

      حذف
  2. الله
    جميلة بجد
    قصص الامهات بالتضحية من اجل اطفالهن دوما تكون خارج كل توقعاتنا
    دوما تمتعنا بحكاياتك

    ردحذف
    الردود
    1. فعلا فالأم هى تجسيد للرحمة الكامله
      وأنتى دوما تشرفينا بزيارتك الجميله
      وأدام الله التواصل

      حذف
  3. بكيت من الكلمة
    سبحان الله الام ممكن تعمل اي شئ علشان ولادها يعيشوا ويبقوا كويسين

    ردحذف
    الردود
    1. شمس النهار
      الأم هى صاحبة النظره الأولى التى تمتزج بالحنان
      هى الرحمه بكامل معانيها
      هى الحب فى ابلغ معانيه
      وطبعا هى التضحية اللانهائيه فى سبيل ابنائها

      حذف
  4. قصة جميلة ومؤثرة جداً
    بجد تسلم الأيادي يا كبير
    :)
    خالص تحياتي واحترامي

    ردحذف
    الردود
    1. P A S H A

      منور المدونة يا باشا وشكرا على مرورك مره تانيه وأتمنى أن يدوم التواصل
      وتحياتى لك أخى الكريم

      حذف
  5. هو حب من صنع الله
    والحب يصنع المعجزات
    ..
    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. well
      قد يكون الحب كلمة قليله بالمقارنه بالتضحيات التى تقدمها الأم من أجل وليدها ورغم ذلك فكل كلمات الوصف الجميله لا تكفى فى وصف الام

      حذف
  6. سبحان الله بس بجد موضوع جميل ويستحق التقدير بس مهما كان دة حب الام

    ردحذف
    الردود
    1. مهما كان حب الام يطغى على أى شعور أخر

      شكرا لمرورك

      حذف
  7. :( مش لقية تعليق والله يكفى دموعى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لمرورك الدائم فالقصة تبين مدى تضحيات الأم من أجل أبنائها

      حذف
  8. :( مش لقية تعليق اعتقد كفايه دموعى

    ردحذف
    الردود
    1. دموغك أبلغ من ألف تعليق فهى تكفى أن توصل للنا ما تريدين قوله

      حذف
  9. أجمل ما فى الحياة الحب وأجمل ما فى الحب التضحية وأجمل ما فى التضحية أن تعثر على من يقدر هذه التضحية

    ردحذف
    الردود
    1. وأبلغ الحب حب الأم لوليدها

      حذف
  10. قصة مؤثرة جدا وتلك هي الام التي اوصي عليها الله والنبي لانها تقدم للانسان ما لا يستطيع غيرها تقديمه ..الحياة من خلال الحب الصادق

    ردحذف
    الردود
    1. الأم ليس هناك ما يعطيها حقها من كلمات أو أموال أو اى شئ يقدمه الإبن فهى الرحمه فى حد ذاتها ربنا يبارك فى كافة الأمهات
      تحياتى

      حذف