06‏/09‏/2013

بدأها شخص .. ومرت بي....فهل ًستنتهي عندك

لا تؤجل قراءتها ، وبآذن الله سوف ترسلها لاحبائك :
نـام إبراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم
في حضن أمه مارية ، وكان عمره ستة عشر شهراً، والموت يرفرف بأجنحته عليه ، والرسول عليه الصلاة والسلام ينظر إليه ويقول له :
يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً ..!

ومات إبراهيم وهو آخر أولاده ، فحمله الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب ، وقال له :
يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم :
الله ربي ..
ورسول الله أبي ..
والإسلام ديني ..
فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام خلفهُ ، فسمع عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، يُنهنه بقلب صديع .. فقال له :
ما يبكيك يا عمر ؟
فقال عمر ، رضي الله عنه ، :
يا رسول الله !
إبنك لم يبلغ الحلم ..
ولم يجر عليه القلم ..
وليس في حاجة إلى تلقين ..
فماذا يفعل ابن الخطاب ؟!
وقد بلغ الحلم .. وجرى عليه القلم ..ولا يجد ملقناً مثلك يا رسول الله ؟!!
وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله تعالى رداً على سؤال عمر :
" يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرة وَيُضِلُّ اللَّـهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّـهُ مَا يَشَاءُ"
أكثروا من قول : اللهم ثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ..
نسأل الله تعالى أن يثبتنا ووالدينا عند السؤال ، ويهون علينا وحدة القبر ووحشته ، ويغفر لنا ، ويرحمنا ، وأن يرزقنا الجنة بغير حساب ..
اللهم آآآمين !

**حينما وصل النبي إلى سدره المنتهي وأوحى إليه ربه :
يامحمد ، أرفع رأسك وسل تٌعط .
قال يارب : إنك عذبت قوما بالخسف ..
وقوما بالمسخ ..
فماذا أنت فاعل بإمتي ؟
قال الله تعالى :
( أنزل عليهم رحمتي ..
وأبدل سيئاتهم حسنات ..
ومن دعاني أجبته ..
ومن سألني أعطيته ..
ومن توكل علي كفيته ..
وأستر على العصاة منهم في الدنيا ..
وأشفعك فيهم في الأخرة ..
ولولا أن الحبيب يحب معاتبه حبيبه لما حاسبتهم
يا محمد إذا كنت أنا الرحيم وأنت الشفيع ..؟
فكيف تضيع أمتك بين الرحيم والشفيع )؟

سبحانك يارب ما أعظمك ، وماأرحمك .. .
آشهد آن لآ آله آلآ آلله وأشهد آن محمدآ رسول آلله
يَقولَ إبليـَس للـہ عـزَ وْجَـلَ :
{وعزتك وجلالك ! لأغًوينهم ما دامت أرواحهم في أجسادهم } !
فيقول الله عز وجل :
{وعزتي وجلآليَ لأغفرنَ لہمَ مآدآموَا يسَتغفرونني ..} !

ٱسْتغفِر ٱللّھ .. أستغفر الله .. أستغفر الله ..
أكثروا من الأستغفآر ..

( اللهم أجعل تذكيري صدقة جارية)
إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة
و لم يجدوا أصحابهم
الذين كانوا معهم على خير في الدنيا
فإنهم يسائلون عنهم رب العزة ، ويقولون:

” يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نرهم “
فيقول الله جل و علا :
اذهبوا للنار و أخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان ..

و قال الحسن البصري - رحمه الله -
[ استكثروا من الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعة يوم القيامة ]

الصديق الوفي
هو من يمشي بك إلى الجنة …
..
...
قال ابن الجوزي رحمه الله :
إن لم تجدوني في الجنة بينكم فاسألوا عني فقولوا :
يا ربنا عبدك فلان كان يذكرنا بك !!!
ثم بكى رحمه الله رحمة واسعة .
.
.
وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم في الجنة
فاسألوا عني .. لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة

- اللهم إنا نسألك رفقة خيرٍ تعيننا على طاعتك، وأدِم اللهم علينا تآخينا فيك إلى يوم لقاك ..
.
*سبحان آللّـہ وبحمده
سبحان الله العظيم 


* بدأها شخص .. ومرت بي
فهل ًستنتهي عندك

هناك 22 تعليقًا:

  1. بااارك الله فيك ورزقنا واياك والمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات ووالدياالفردوس الاعلى اللهم امين
    بجد احسنت وجزاك الله كل الخير وجعلة في ميزان حسناتك وجعلك من المقربين الية وجعلك في صحبة سيدنا محمد صلى الله علية وسلم ومتعك بلنظر الى وجه الكريم وايانا وكل المسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات ووالديا اللهم امين
    احسنت .. سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم
    انسانة

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم أمين

      ورزقك الله بمثل ما تدعين وأكثر
      وجعلك فى الفردوس الأعلى مع النبين والصدقين والشهداء

      شكرا لتواجدك أختى الغاليه
      سلمك الله فى الدنيا والاخره

      حذف
  2. ربنا يبارك فيك ويكرمك
    اجمل ماقرات اليوم واي يوم
    ربنا يجعلها في ميزان حسناتك
    ويرزقك رزقها
    ومثل هذه الكلمات لا تقف بالتسير علي ممر من نور

    ردحذف
    الردود
    1. شمس النهار

      شكرا لمرورك وعلى كلامك الطيب الجميل
      وشكرا لانها لم تقف عند حضرتك شكرا لكى كثيرا

      حذف
  3. جزاك الله خيرا

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لمرورك أخى الكريم
      وخالص تحياتى لحضرتك

      حذف
  4. جزاك الله كل حير

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا استاز ابراهيم على تشريفى بالتعليق
      وأتمنى دوام التواصل

      حذف
  5. الردود
    1. شكرا لمرورك يا اسامة
      نورت مكانك

      حذف
  6. نحمد الله على نمة الاسلام .. وان جعل لنا الحبيب المصطفى لنا نبيا ..

    جوزيت خيرا للتذكرة الراقية .. دمت بكل خير

    ردحذف
    الردود
    1. بسمة ورد

      الإسلام حقا نعمه لانه دين الرحمة والتالف

      جزاكى الله خيرا على تواجدك
      ورزقك وايانا والجنة باذن الله
      شكرا جزيلا لحضرتك

      حذف
  7. جزاك الله خير وجعله فى ميزان حسناتك
    ..
    كالعادة لا يوضع هنا شئ إلا وله قيمة كبيرة
    احسنت فى الاختيار كعادتك
    واحسنت بتذكيرك لنا بالله
    ..
    تحياتى من القلب

    ردحذف
    الردود
    1. well

      شكرا لزوقك يا اخلى الكريم
      وتمنى من الله ان يبارك فيك
      ومنور مدونتى ديما وابدا

      حذف
  8. بارك الله فيك
    وجزاك خيرا كثيرا

    ردحذف
    الردود
    1. رحاب صالح
      شكرا لمرورك وعلى عرضك لكتاب ابتسامه على شفتيه فى مدونتك الرائعة

      حذف
  9. جميييييييييييييييييييييييل اختيار اررررررررررررررررررررئع كل التحيه

    ردحذف
    الردود
    1. ريتشارد شكرا لمرورك الى بيشرفنى ديما
      فلا يكتمل جمال الموضوع الا بتواجدك
      شكرا لكى أختى الغاليه

      حذف
  10. ربنا يجعله في ميزان حسناتك ويكرمك يارب

    ردحذف
    الردود
    1. جارة القمر

      ربنا يخليكى ومنورة مكانك ديما

      حذف
  11. اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الدنيا والاخرة
    استغفر الله العظيم واتوب اليه
    جزاك الله خيرا وابدلك بكل حرف من هذا حسنة والحسنة بعشر امثالها والله يضاعف لمن يشاء.........اللهم امين
    لا حرمنا الله من خير كلامك

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم امين
      جزاكى الله خيرا
      وشكرا جزيلا على متابعتك الدائمة لما كتب وأتمن أن تنول إعجابك دائما
      تحياتى

      حذف