23‏/04‏/2009

الثقافة.....فى الملعب وليست فى الكتب.....!

لقد ترددت كثيرا قبل كتابة هذه الرسالة ولم أكن أعلم كيف اوضح وجهة نظرى وهل أتكلم عن الثقافة أم ما يعد الأن هو الثقافة وما دونها لا شئ ولكنى رأيت أن أدمج الموضوعين ببعضهما ولكننى سأعرض الرسالة على هيئة فقرات بعناوين مختلفة

ثقافة الملاعب
وسوف نبدأ بالثقافة الأشهر الان بين الشباب وهى موضوع نقدى حيث أن كرة القدم أصبحت الأن هى من أشهر الثقافات بين الشباب فلو سألت أى من الشباب عن كاتب أو عن معلومة فإنه غالبا لايكون على دراية بها وإنما لو سألته عن لاعب أو عن فريق أو أهداف هذا الفريق أو تاريخه تجده على دراية عالية به وكأن كرة القدم هى قمة ما يجب معرفته ويستنكر كون ان شخص لايعرف شئ عنها وأصبحت كرة الدم هى السبيل للحديث فى كل الجلسات وليس غيرها والكلام بها أصبح أكثر من التكلم فى المشاكل السياسية أو الحياتية أو التعلم .

قديما كان ينشئ المتعلمون فى الجامعات صالونات للثقافة فمنهم من كان يتكلم فى الإقتصاد كطلعت حرب ومنهم من كان يتحدث عن الإستقلال وغيرهم عن الفنون وفى كافة مجالات الثقافة الحقيقية وكانوا يتزودون بالمشكلات ويعيشون مشاكلهم الحقيقية ففى رأيى أن السبيل الوحيد لكرة القدم هو ممارستها كرياضة وليس مشهادتها وحفظ ما يحدث فى مباريتها .وأرى أن الأشخاص الوحيدين المستفيدون من كرة القدم هم لاعبى الأندية حيث أنه يحصل منها على مصدر رزقه وقد تجده ليس متعصب كالمشجع الذى ينهار عند هزيمة فريقة .
فأدعوا الشباب أن يفهموا معنى كونه مثقفا أى يبحث عن الثقافة الحقيقية ومن كثرة بحثه عن الثقافة فقد يجد يومه فى أحد الأيام فيلسوفا أو عالما وليس كل عالم يشترط أن يكون معه شهاده بهذا العلم وسأذكر مثال بسيط إذا دخلت على محرك البحثgoogle وكتبت الفلكى أحمد شاور فستجد أن هذا الرجل من أشهر علماء الفضاء فى العالم وكان يرأس الهيئة الفلكية بفرنسا وله كثير من الأبحاث وكان هذا الرجل شخصا عاديا يمتلك أرض يزرعها ولكنه إتجه لدراسة علم الفلك رغم عدم حصولة على كلية العلوم
قسم جيولوجيا وحصل على الدكتوراه نتيجه هذا العلم وأصبح من أكبروأعظم الفلكين فى العالم وحصل كثير من الدكاتره فى علم الفلك على شهادة الدكتوراه تحت إشرافه وهذا الفلكى من قريتى ورحمه الله وأسكنه فسيح جناته فهذا رجل رفعه العلم لاعلى المراتب .
أما الأن فلا تجد امثال العظماء الذين تعلموا بدون شهاده كالعقاد وغيره وتجد لكره فى الملعب والشوارع والمقاهى والمنازل وكأنها أخطر من الوباء فى الإنتشار
وبعض الناس الأن يتجهون للرهان على أهداف الاعبين رغم تحريم ديننا الحنيف لهذه الرهاناتولكن لا حياة لمن تنادى.

ما هى الثقافة وكيف تصبح مثقف
أنا فى رأيى أن الثقافة هى تجميع قدر من المعلومات مع الدراية به والقدره على فهمه وتوصيله للاخرين مهما بلغت درجة فهمهم مع عدم الحد من كمية المعلومات التى تحصل عليها والحصول على لمعلومة بكافة الطرق وعدم الملل من عدم إيجادها
أما عن كيف يصبح الإنسان مثقفا فهناك طرق كثيره ومنها أن يبدأ فى قراءة ما يحب من الكتب وعندما يعتاد القراءة يبدأ يقرأ فى كافة المجالات سواء يحبه او لا يحبها فستزيده كثير من المعلومات وأصبح النت كذلك وسيلة هامة جدا وممتعه للقراءة والتثقيف حيث انه يعتمد على القراءة والصوتيات والمرئيات والعديد من المعلومات الهامة
كما أنه ينقل الأحداث فى وقتها دون إنتظار وتجد عيه كل شئ إلا أنه لا يغنى عن الكتب فيبقى الكتاب هو المورد الرئيسى للحصول على المعلومة

الكتاب (أم الثقافة)
حقيقة أن الكتاب يعد هو الأم بالنسبة للثقافة فهو أول ما سطرت به المعلومات ورغم أن النت هام ويحتوى على كثير من المعلومات إلا أنه يوجد بعض الكتب التى تتداول باليد وهى نادرة جدا جدا ولها أسعار خيالية ولم تتداول على النت وأعتقد انها هستبقى هكذا دوما كما أن القراءة من الكتاب تجعل المعلومة دائما محفوظه إنما على النت إذا لم تتداول المعلومة بين الأشخاص فإنها تختفى كما أن المعلومة الحديثة تمحى القديمة ولا يبقى للقديمة ثر وقد يكون بها الكثير من الفائدة رغم تحديثها. وقد يكون البحث عن المعلومة صعب والثقافة أيضا بها قدر من الصعوبة إلا أنها متعه حيث تجد نفسك لك قدر بين الناس وفى مجتمعك

أخيراً دعوه
دعوه إلى كل شاب وشابه أن يهتموا كثيرا بالثقافة ويدعوا إليها فكن مثقفا تكن عالما يكن لك قدر بين الناس وأدعوا كل شخص أن يعلم أبنائه أن الكتاب هو خير معين وخير صديق وأن الشعوب تتقدم بعلومها وفنونها وليس بغيرهما فالكره ليست إلا لحظات فريق يسقط وغيره يأتى لاعب يحصل على أموال ومشجع يضيع وقته وفى النهاية لن تجد شئ ستجد العمر يمر والأيام تمضى والساعات تدق وحان الموت فماذا أخذت من الدنيا وماذا تركت لها ................!

هناك 16 تعليقًا:

  1. الانسان المثقف مش بس اللي يقرا كتير
    لأ يستوعب ويهضم اللي بيقراه

    كتير احب ارجع اقرا كتاب كنت قريته مثلا في سن العشرين ووعيته واثر في
    اجد اني اقراه تاني بس بشوفه بفكر ونظره تانيه خالص

    كمان المثقف من يستمع اكتر مايتكلم
    ويستفيد من تجارب وفكر الاخرين
    التدوينه جميله ورائعه

    ردحذف
  2. شمس النهار

    أولا أشكرك على مرورك وتشريف مدونتى
    كما انى أوافقك الراى وهذا لانى أنظر الى هذه التدوينه بعين أخرى غير العين التى كانت تسردها فأنا أعلم أن للثقافه دروب كثيره وأن من كان شيخه كتابه غلب خطأه صوابه ولكن أرى أن الكتاب هوخير صديق لحب المعرفه أو أشبه بمفتاح الباب لعالم المعرفه ولس كل العالم فالمعارف تنوعت وتشتت فى مجالاتها

    شكرا لمرورك الكريم مره أخرى

    ردحذف
  3. تحياتى لشرحك ..
    شوف ياصاحبى اول حاجة الثقافة بتقرب الناس والشعوب من بعض
    والرياضة بتبعدهم عن بعض
    بس بينى وبينك الفكرةهى ان الناس بتحب التحدى يعنى ناس كتير من اللى كانت بتشجع رياضة مابقتش تهتم زى الاول لانهم وجدوا تحدى جديد اللى بيشجع اهله وعشيرته ضد الثوار والعكس وخلافه ..
    تانى حاجة لو القنوات الخاصة المشهورة ركزت على العلم والعلماء فى وقت واحد .. زى ما هى مركزة على حال البلد وعلى مهند ..الناس هتبدأ تعجب بالعلم والعلماء وتدرك قيمة ما تتحدث انت عنه جيدا ..
    ..
    على فكرة مصر هتلعب بكرة .. مش مهتم اتفرج على المطش بس صدقنى محتاج اعرف النتيجة عشان بينى وبينك محتاج حاجة ترفع من روحنا المعنوية شوية
    ..

    تحياتى واسف على الاطالة

    ردحذف
    الردود
    1. كل ما تقوله صحيح wellولكن البوست كان فتره الكوره إنتشرت فيها جدا ودلوقتى السياسه والله أعلم ايه الى هيجى كمان اربع سنين شكرا لمرورك

      حذف
  4. شكري و تقديري لهذه الجماليات في التوجه و الفكر
    راقت لي جدا الدهوة !

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لحضرتك أستاذ منجى على كلماتك الرقيقه التى تنم عن شخصيه تقدر الفكر والتواصل الفكرى

      حذف
  5. مساء البنفسج
    عجبني جدا تناولك للموضوع
    وللأسف محدش بيهتم بالثقافة زي ما انت شرحت
    في مصطلح اسمه "تفتيت المجتمع " معناه ببساطة تقطيع المجتمع لجماعات وفقا لاهتمامتها
    هتلاقي مثلا عندنا في اي مجتمع مجموعات من االثقافة مثل المثقفون فنيا او كرويا او ادبيا
    مع ان الثقافة ليست مقصورة علي جانب فقط
    لكن من وجهه نظري لو اجتمعت يدك مع يدي مع يد شمس ويد اخري واخري سنحاول النهوض بالثقافة مرة اخري والله يعيننا علي هذا
    تحياتي
    بجد استمتعت جدااااا

    ردحذف
    الردود
    1. كلامك أكيد صحيح وممكن نعمل حاجات كتير لنشر معلومات او لتثقيف غيرنا وأنفسنا فى البدايه ولكن ألا ترى أن ذلك يحتاج لارادة متلقى المعلومه ذاته يعنى مثلا ممكن انا بحب الكتب العلميه وأنتى تحبى التاريخيه وأخر الرياضيه كل شخص وله ميوله ولكن الأهم أن الكل يبحث عن فكره وعقله


      وطبعا انا شاكر ليكى جدا على مرورك فى مدونتى لمتواضعه وأرجوا أن تكون عجبتك ولا تصبح هذه الزياره الأخيره لها

      حذف


  6. ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


    و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
    باقى المقال بالرابط التالى

    www.ouregypt.us


    و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

    ردحذف
    الردود
    1. أخى أنت تتحدض عن ثقافه سياسية وأنا بعتبرها شئون سياديه تخص الدول وهو موضوع فى حد ذاته يستحق البحث ولكنى أتحدث عن الثقافه بفكرها ومنطقها وتكوين شخصية الإنسان الداخليه بما يحويه فى عقله من معلومات وأفكار تبنى شخصيته المستقبلية

      شكرا لمرورك الكريم وعلى عرضك الجيد لموضوع المفاعلات النوويه فى الدول العربية

      حذف
  7. الثقافة الان لا تجد من يهتم بها لان الناس يهتمون با يجلب لهم المال فقط و الثقافة الان ليست مصدر للرزق بل هي سبب الفقر في بلادنا بعكس بلاد كانجلترا مثلا
    (كاتبة هاري بوتر )اصبحت الان اغني من ملكة انجلترا و الكتاب هناك اغنياء جدا
    ......
    الثقافة في حاجة لتربية الشباب لاعتبار القراءة جزء من انسانية الانسان و ليست عادة الدحيحة و الفلاسفة فقط

    ردحذف
    الردود
    1. ذو النون أنت حقا تتحدث عن جزء هام فى الثقافه ولكن ما تتحدث عنه أصبح صعب المنال كثيرا فقد أصبح الكتاب الان معظمهم ف\غير محترفى الكتابه والنقد وأصبح الكتب وسيله للسباب فى بعض المذاهب السياسيه
      غير انه طغت الكتب التىتتحدث عن الكورة والطبخ وقصص الاطفال وبعض كتب الحب السفيفه والتى زاد انتشارها مؤخرا

      وياليت كانت القراءة وسيله للدح فقط وإنما هى عالم يضم أبواب كثيره مغلقه ومهما حاولت فتح أبوابه لن تستطيع فتحها كلها على مدار عمرك كله فحاول أن تلج من أكبر عدد من ممكن من الابواب قبل رحيلك

      شكرا لمرورك الذى أسعدنى كثيرا واتمنى دوام التواصل

      حذف
  8. الثقافة هى المحصلة
    قراءات وخبرات وحياة
    يتم هضمها
    والناتج يكون الثقافة

    وحيثما تغذى
    يكون الخارج

    ردحذف
    الردود
    1. الأزهرى
      قد سردت معنا جميلا للثقافه قداصفه بوجود الوجود
      حيث لا بد من وجود العقل والفكر لوجود الشخصية والثقافه أتمنى دوام التواصل ونورت مدونتى اخى الكريم

      حذف
  9. تبسيط الثقافة بمعناها الحقيقي
    اشكرك قلمك ومدونتك
    وافتخر بانني هنا

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لمرورك بمدونتى المتواضعة وأتمنى دوام التواصل

      حذف